منتدى مدرسة البراهمة الابتدائية الحديثة
http://www.egymafia.com/forums/look/images/smiles/upload/753356.gif

مدرسة حكومية


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

منتدى مدرسة البراهمة الابتدائية الحديثة » أبحاث » بحث عن مفهوم العولمة

بحث عن مفهوم العولمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 بحث عن مفهوم العولمة في الثلاثاء 22 يوليو 2014, 10:41 pm

Admin

avatar
Admin
مفهوم العولـمة :
يرى البعض أن مفهوم العولمة يعنى إعادة فى التفكير فى النظم السياسية والاقتصادية والثقافية العالمية أى فى الكون الذى نعيش فيه والعولمة تعبر عن حالة تجاوز الحدود الراهنة للدولة إلى آفاق أوسع تشمل العالم بأسره وتأخذ جوانب متعدد منها :
• حرية حركة السلع والخدمات والأفكار وتبادلها دون حواجز أو حدود جغرافية بين الدول .
• سرعة انتقال الأخبار الأحداث بينالناس فى جميع انحاء الكرة الارضية فى وقت قصير وذلك بسبب الثورة التكنولوجية وثورة الاتصالات والمعلومات .
• احدث الانترنت " شبكة الاتصالات العالمية " ثورة فى مجال الاتصال من خلالها يمكن لأى انسان فى العالم ان يتصل بأشخاص ينتمون إلى ثقافات متعددة ويتم ذلك من خلال البريد الالكترونى والذى يساعد على المشاركة فى حلقات النقاش بين آلاف الأشخاص حول موضوعات متعددة . .
وبالتالى فالعولمة من المصطلحات الجديدة التى تستخدم لوصف ما يجرى فى العالم من متغيرات سياسية واقتصادية وثقافية واتصالاتية .
مجالات العولـمة :
تتعدد مجالات العولمة بتعدد مجالات النشاط الانسانى وذلك على النحو التالى :
1- العولمة السياسية :
تعنى الانتشارالحر السريع للأخبار والأحداث والتشريعات والسياسات على المستوى العالمى وترفع العولمة السياسية شعارات الديموقراطية واحترام حقوق الانسان .
2- العولمة الاقتصادية :
تعنى الانتقال الحر لرأس المال والسلع والخدمات بين دول العالم ومن أبرز مظاهراها إنشاء منظمة التجارة الدولية بغير قيود ولا حدود وكذلك ظهور التكتلات الاقتصادية العالمية .
سلبيات العولـمة :
يرى المعارضون للعولمة أنها تنطوى على عدة سلبيات وهى :
1- توسيع وتعميق الفجوة الاقتصادية بين الدول الغنية والدول الفقيرة فتزداد الدول الغنية غنى والدول الفقيرة فقرا.
2- سيطرة ثقافة واحدة هى الثقافة الامريكية مما يهدد بإضعاف الثقافات الأخرى فى العالم المعاصر وهو ما يسمى بمخاطر الغزو الثقافى .
3- تحكم الشركات المتعددة الجنسيات فى الاقتصاد العالمى مما يهدد بإضعاف السيادة القومية للدولة وتجعل اقتصادياتها أكثر عرضة لخطر الهزات الدولية .
4- سرعة انتقال المشاكل والازمات إلى انحاء العالم المختلفة بسبب تطور وسائل الاتصالات .
5- ضعف قدرة الدولة فى جماية السلام الاجتماعى بسبب عجزها عن اعادة توزيع الناتج القومى بطريقة أكثر عدلا وحماية مصالح الطبقات الأقل قدرة .
إيجابيات العولـمة :
يرى المؤيدون للعولمة أنها تنطوى على عدة ايجابيات منها :
1- استطاعت التكنولوجيا المتقدمة فى ظل العولمة أن تسهل الحياه فى كثير من المجالات وتقدم حلولا مفيدة لكثير من المشكلات .
2- إمكانية التعاون بين الدول المتقدمة والدول النامية فى المجالات التكنولوجية وهى اساس الانتاج والنهضة الاقتصادية .
3- قد تدفع حرية المنافسة فى السوق العالمية إل اتقان المنتجات المحلية الوطنية وحفز النشاط الاقتصادى وزيادة القدرة الانتاجية .

آثار العولمة :
للعولمة العديد من الجوانب التي تؤثر على العالم بأكمله بعدة طرق مختلفة منها:
• على المستوى الصناعي : إنشاء أسواق إنتاج عالمية وتوفير المزيد من السهولة بصدد الوصول إلى عدد كبير من المنتجات الأجنبية بالنسبة للمستهلكين والشركات، فضلاً عن سهولة انتقال الخامات والسلع داخل الحدود القومية وبين الدول بعضها البعض. [بحاجة لمصدر]
• على المستوى المالي : إنشاء الأسواق المالية العالمية وإتاحة مزيد من السهولة واليسر بصدد حصول المقترضين على التمويل الخارجي. ولكن مع نمو وتطور هذه الهياكل العالمية بسرعة تفوق أي نظام رقابي انتقالي، زاد مستوى عدم استقرار البنية التحتية المالية العالمية بشكل كبير – وهو ما اتضح جليًا في الأزمة المالية التي حدثت في أواخر عام 2008. [بحاجة لمصدر]
• على المستوى الاقتصادي : إنشاء سوق عالمية مشتركة تعتمد على حرية تبادل السلع ورءوس الأموال. وعلى الرغم من ذلك، فإن ترابط هذه الأسواق يعني أن حدوث أي انهيار اقتصادي في أية دولة قد لا يمكن احتواؤه. [بحاجة لمصدر]
• على المستوى السياسي : استخدم بعض الأشخاص مصطلح "العولمة" للإشارة إلى تشكيل حكومة عالمية تعمل على تنظيم العلاقات بين الحكومات وتضمن الحقوق المترتبة على تطبيق العولمة الاقتصادية والاجتماعية. فمن الناحية السياسية، تتمتع الولايات المتحدة الأمريكية بمركز قوة كبير بين قوى العالم أجمع بسبب قوة اقتصادها وما لديها من ثروة وفيرة. ومع تأثير العولمة وبمساعدة اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية، استطاعت جمهورية الصين الشعبية أن تشهد تطورًا ونموًا كبيرًا في غضون العقد الماضي. وإذا ما واصلت الصين هذا النمو بمعدل مخطط له لمواكبة الاتجاهات الاقتصادية، فإنه من المحتمل جدًا في غضون العشرين عامًا القادمة أن تحدث حركة كبرى لإعادة توزيع مراكز القوة بين قادة العالم. وسوف تتمكن الصين من امتلاك الثروة الكافية والتمتع بازدهار المجال الصناعي بها واستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية لكي تنافس الولايات المتحدة الأمريكية على زعامة العالم.[19]

http://hadesa2015.afdal-montada.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى